صحافةغير مصنف

أبرز ما تناولته الصحف الخليجية في الشأن اليمني

أبرزت الصحف الخليجية اليوم الإثنين، العديد من القضايا في الشأن اليمني، المتعلقة بالتطورات العسكرية والسياسية الإنسانية وغيرها.

يمن مونيتور/وحدة الرصد/خاص

أبرزت الصحف الخليجية اليوم الإثنين، العديد من القضايا في الشأن اليمني، المتعلقة بالتطورات العسكرية والسياسية الإنسانية وغيرها.
وتحت عنوان “عزل مقرات المخلوع.. وتدمير مركز اتصالات للحوثيين” كشفت صحيفة “عكاظ” السعودية نقلا عن مصادر مطلعة في صنعاء، أن ميليشيا الحوثي نصبت عدداً من النقاط في طريق سنحان جنوب صنعاء مسقط رأس المخلوع علي صالح.
وأفادت المصادر، بأن الحوثيين نصبوا النقاط وتوزعوا على التباب والمرتفعات المجاورة وفرضوا إجراءات أمنية مشددة لعزل مقرات المخلوع.
من جهة أخرى، استهدفت قوات التحالف العربي أمس (الأحد) مركز اتصالات نشطا لعناصر ميليشيات الحوثي في محافظة حجة في مديرية وشحة قبالة الحدود الجنوبية للمملكة.
 وأوضح مصدر، أن المركز هدف عسكري مشروع يقع في منطقة جبلية معزولة عالية الارتفاع، مضيفا أن ميليشيا الحوثي تستخدم المركز في توجيه عناصرها.
من جهة ثانية، تعهد رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر، بعدم السماح لإيران بنشر ‏ثقافتها ومشروعها التدميري في اليمن والمنطقة العربية. وأشار خلال لقائه أمس في عدن قادة التحالف العربي المشاركين في قوات التحالف العربي إلى أن الشعب اليمني سيحبط هذا المشروع. إلى ذلك، قتل قيادي حوثي، واثنان من الميليشيات أمس (الأحد) في محاولة تسلل أفشلتها قوات الجيش اليمني في محور علب شمال محافظة صعدة.
من جانبها اهتمت صحيفة الإتحاد الإماراتية بالحديث عن تأكيد محافظ شبوة، اللواء الركن علي راشد الحارثي، أن تحرير مدينتي بيحان وعسيلان آخر معاقل الميليشيات الانقلابية في المحافظة، أصبح قريباً في ظل الانتصارات المتلاحقة لقوات الشرعية المدعومة من التحالف العربي. وأوضح أن الجيش والمقاومة تمكنا خلال الأيام الماضية من دحر فلول الميلشيات وكسر شوكتهم في عسيلان وتكبيدهم خسائر كبيرة، لافتاً إلى أن تحرير ما تبقى من مناطق بيحان وعسيلان من الأولويات التي يجري العمل عليها من أجل تطهير محافظة شبوة من هذه العناصر الإجرامية.
وجاءت تصريحات المحافظ عقب تفقد سير العمليات القتالية التي يخوضها الجيش والمقاومة ضد الميليشيات في عسيلان. وأكد محافظ شبوة أن هناك خطة استراتيجية محكمة لتحرير مديريات بيحان، وتحقيق نصر للشرعية اليمنية، واستعادة ما تبقى من مناطق محتلة في المحافظة من وجود الميليشيا الانقلابية.
وسلطت صحيفة “الشرق الأوسط” الضوء على تصريحات رئيس الوزراء اليمني الدكتور أحمد عبيد بن دغر، والذي قال فيها، إن بلاده لن تسمح بوجود موطئ قدم لإيران أو نشر ثقافتها ومشروعها التدميري في اليمن والمنطقة العربية، وأضاف: «سيقف شعبنا اليمني وتسانده دول التحالف العربي لإحباط هذا المشروع، وستنتصر قيم العدالة والمساواة وإرساء قواعد الدولة المدنية الحديثة والعادلة التي اتفق عليها اليمنيون في مؤتمر الحوار الوطني الشامل؛ دولة اتحادية تضمن تقاسماً عادلاً في الثروة والسلطة».
ودعا بن دغر إلى مواصلة العمل والنضال من أجل تحرير ما تبقى من المحافظات التي ما زالت تقبع تحت سيطرة الميليشيات وتعاني مرارة بطشهم وتعنتهم، «وعلينا أن نبدأ بتحرير تعز، فهي بوابة اليمن وركن الجمهورية الركين، فالنصر يبدأ منها».
جاء ذلك، لدى استقبال رئيس الوزراء اليمني قائد القوات السعودية العميد الركن سلطان بن إسلام وعدداً من ضباط المملكة المشاركين في قوات تحالف دعم الشرعية بعدن أمس.
وأشاد بن دغر بالانتصارات التي حققها الجيش الوطني والمقاومة الشعبية مسنودين بقوات التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية وبمشاركة فاعلة من الإمارات، وباقي دول التحالف في مختلف الجبهات، قائلاً إن وصول القوات الإماراتية إلى عدن جاء في لحظة تاريخية فاصلة، كما أن دعمهم مع باقي دول التحالف حرر المكلا من القاعدة وأعاد لحضرموت استقرارها.
وعلى الصعيد الإنساني اهتمت صحيفة “الشرق” القطرية بالحديث عن تضامن اليمنيون بطريقة مؤثرة مع الطفلة بثينة، الناجية الوحيدة من قصف سعودي في اليمن، راح ضحيته العديد من المدنيين، واعترف التحالف العربي بقيادة السعودية بفعلته. وقام اليمنيون بحسب ما رصدته “عربي21″، بالتضامن مع الطفلة ذات الأعوام الخمسة فقط، التي فقدت والديها وأشقاءها الستة في غارة سعودية في 25 أغسطس الماضي.
 
وقام النشطاء اليمنيون بنشر صورهم الشبيهة بالصورة المؤثرة التي التقطت لبثينة عقب القصف، ووجدت آلاف المتعاطفين معها. وصور الحملة التضامنية تظهر النشطاء وهم يفتحون عينا ويغلقون الأخرى، وصارت الصورة أيقونة للوضع المأساوي الذي يعاني منه الأطفال في اليمن جراء الحرب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق