آراء ومواقف

الصراع أعمق مما نتوقع

كمال السلامي

الصراع بين المؤتمر والحوثيين أعمق مما نتوقع، ولا يمكن للبيانات أو الزيارات أن تنهيه أبدا..

الصراع بين المؤتمر والحوثيين أعمق مما نتوقع، ولا يمكن للبيانات أو الزيارات أن تنهيه أبدا..

هذه الحقيقة يدركها جيدا قيادات حزب المؤتمر الشعبي العام، وصرحوا بها ولو بشكل ضمني، في أكثر من مناسبة.
أصبح لدى قيادات حزب المؤتمر قناعة بأن الحوثيون يشكلون الخطر الوجودي الأكبر على الحزب، انطلاقا من عدة معطيات على أرض الواقع.
فمنذ بدأ هذا التحالف (بين طرفي الانقلاب)، والذي ترسخ عقب سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء في سبتمبر من العام 2014، حدث ما يمكن تسميته بـ”الجمود التنظيمي” لحزب المؤتمر، وهذا الأمر مثل فرصة غير مسبوقة للحوثيين، كون صالح ترك الحزب وقاعدته الجماهيرية بين يدي جماعة الحوثي يشكلونها طائفيا وتنظيميا كيفما شاؤوا.
لم تتوقف عملية النحت، الحوثية في جسد المؤتمر منذ قويت شوكتهم، ووصلت دوراتهم التنظيمية لأعضاء المؤتمر ذروتها، حيث بلغ عدد تلك الدورات في أمانة العاصمة حدها، خلال فترة من الفترات، إلى أكثر من 20 دورة تنظيمية في الشهر، جميعها كانت تستهدف الفاعلين داخل الحزب، في مديريات وحارات أمانة العاصمة، ومثلها في بقية المحافظات.
ولم يقتصر الأمر على هذا، بل كثف الحوثيون من دوراتهم الطائفية، لمنتسبي الجيش والأمن الموالين لصالح بالدرجة الأولى، حتى أن بعض تلك الدورات كانت تستمر عدة أشهر.
راع الرئيس السابق هذا الأمر، خصوصا عندما كان يستمع للعميد حسن الملصي، وهو يطلق “صرخة الموت الحوثية”، من أعماق قلبه، ويخطب في جمع من مقاتليه بطريقة تشبه إلى حدٍ ما طريقة “قاسم سليماني”، الأمر الذي دفع صالح لمراجعة حساباته كثيرا.
اعتقد صالح، أن مسألة التحالف مع الحوثيين، لن يتجاوز تأثيرها على الجانب العسكري والسياسي، إلا أنه تفاجأ بأن الأمر وصل مرحلة غير مسبوقة، بعد أن تمكن الحوثيون من النفاذ إلى كل مجال، ولم يكتفوا بإحكام السيطرة على الوظيفة العامة، ومقدرات الدولة، بل بدأوا بحملة تحويث لكل شيء، والتحويث هنا هو مصطلح أقل حدة من لفظ “تشييع” المعروف في مناطق أخرى من البلاد العربية كالعراق وسوريا.
وصل أثر الدورات التنظيمية “الطائفية”، إلى محيط الرئيس السابق، بعد أن تمكن الحوثيين من النفاذ إلى الحلقة الضيقة المحيطة به، حتى “صالح” وجد نفسه، يتحدث في أكثر من خطاب بألفاظ وعبارات تشبه تلك التي يكثر منها زعيم الحوثيين، وحتى زعيم حزب الله اللبناني، وكمثال على ذلك الاختراق، نجح الحوثيون في كسب رئيس المركز الإعلامي لحزب المؤتمر أحمد الحبيشي، الذي يعتبر من السدنة الإعلاميين لصالح.
الحوثيون بدورهم، لم يفوتوا دقيقة واحدة لاستثمار الجمود التنظيمي لحزب المؤتمر، ونجحوا في شراء مشائخ ووجهاء، وكوادر المؤتمر، وأي وجيه أو قيادي، يتعذر عليهم كسبه أو تركيعه، لم يتوانوا عن استخدام القوة لفعل ذلك.
أدرك صالح وقيادات المؤتمر هذا الأمر، فأعادوا تنشيط الدائرة التنظيمية، للحزب، منذ عدة أشهر، وهو ما أثار حفيظة الحوثيين، ومنذ ذلك الحين، لم تتوقف الأمسيات واللقاءات والفعاليات التنظيمية لحزب المؤتمر في مختلف المحافظات، قابل ذلك دعوات حثيثة وغاضبة من قبل الحوثيين، بضرورة أن تكون الأولوية للجبهات، وليس للقاءات الحزبية.
بل وصل الأمر إلى أن زعيم الحوثيين خرج وانتقد صراحة في أحد خطاباته الأخيرة، تركيز المؤتمر على الجانب التنظيمي، وكأنه مقبل على “انتخابات”، مؤكدا أن الأولوية للاقتحامات وليس للانتخابات والمهرجانات.
وبناء على ما سبق فإنه يمكن القول أن حشد السبعين هو محاولة من “صالح” لإعادة الزخم التنظيمي للحزب، وإيقاظ المؤتمريين الذين أثرت فيهم ملازم المؤسس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق