كتابات خاصة

إيقاف الإنقلاب أولا

فتحي أبو النصر

على هذا المنوال الفوضوي العابث الذي يعمل بشكل لاعقلاني ممنهج ضد حلم المواطنة والتمدن، كما يدأب حثيثا وبلا مسئولية من أجل محو ما تبقى من فكرة الدولة: سيجد الجميع أنفسهم وقد صاروا في يمن بلا يمن أكثر تشوها ومأساوية وانحطاطا وضياعا. على هذا المنوال الفوضوي العابث الذي يعمل بشكل لاعقلاني ممنهج ضد حلم المواطنة والتمدن، كما يدأب حثيثا وبلا مسئولية من أجل محو ما تبقى من فكرة الدولة: سيجد الجميع أنفسهم وقد صاروا في يمن بلا يمن أكثر تشوها ومأساوية وانحطاطا وضياعا.

على أن الشعوب العظيمة والجبارة والملهمة، هي التي تلتحم في اللحظات الحاسمة والعنيفة، لحظات الخطر الوجودي الكبير، فتتجاوز صراعاتها الداخلية وحماقاتها القاسية وشهواتها المظلمة، ثم بقناعة عميقة تقرر الدفع بإتجاه تعزيز الإتحاد والعدل والبناء.

الشعوب التي لا تتحطم لأنها غير منعدمة القلب والعقل والضمير. الشعوب التي تكافح حقا من أجل انبعاث حكمتها، ويقينها أن السلام هو القوة، وأن احترام القانون يجعلها أكثر سموا، وأن المصالحة الراجحة هي فضيلتها الحقيقية، وأن إرادة التعايش والتطور هي التي سيحترمها التاريخ فقط ليتردد صداها الاعتزازي بين الأجيال.

أما الآن فالتنازلات المتبادلة واجبة، لأن اليمن في مأزق تاريخي مفصلي، ما لم فإن الأمور ستخرج تماما من يد الإنقلاب ومن يد الشرعية أيضا.

ثم إن من يرفض ممكنات الحل السياسي، وإيقاف الإنقلاب يؤكد تعامله الاستخفافي مع الوضع الحرج الذي وصلت إليه البلاد.

ففي ظل تواصل نفوذ أثرياء الحرب داخليا وخارجيا، تفرض عصابات تفكيك الدول كلمتها العالية بإعتبارها المافيا الدولية المنظمة التي تعمل من أجل تماهي الجميع مع إرادتها، في حين تتسق معها كافة الأطراف المتصارعة بشكل مريب، ربما لأن هذه القوى التفكيكية الغامضة تمتلك عدة أتباع في كل الكيانات المحلية والإقليمية و الأممية بلا إستثناء، بل انها تستمتع باستمتاع تصلب الأطراف النافذة ضد بعضها البعض، وهي إذ تعمل على تكريس الإنهاك المتبادل في الداخل، تنتظر تشكل اللحظة المناسبة للانقضاض الكلي-مع أهم اللاعبين الدوليين- على مفاصل القرار والمصير، وتحقيق تطلعاتها الإستراتيجية التي تدفع ضريبتها الشعوب المغلوبة على أمرها.

وفي الحالة اليمنية، مازالت جماعات التطييف والتوريث والإرهاب والميليشيا واستغلال الدين، شديدة الحساسية تجاه إحلال المصالحة الضامنة والسلام والإستقرار، وإستعادة الهيبة المفترضة للدولة الديمقراطية، وتجريم الحوثية وبدء الإعمار والانعاش الاقتصادي وتحقيق جبر الضرر للضحايا وحل القضايا الوطنية العالقة إلخ.

وإذ تكايد إيران السعودية في اليمن، تتأجج السعودية  بالاستفزازات وتعاقب اليمن أكثر؛ بينما تستمر اليمن ضحية لعصبوية الحوثي وثأرية صالح، كما لفدرلة هادي ولتيار الإنفصال.. أما خارجيا فهي ضحية لابتزازات الدول الكبرى التي تعرف جيدا كيف توظف الحروب الأهلية،  -والصراعات الناشبة بين السعودية وإيران في المنطقة- لصالحها، كما لصالح مافيات التقسيم التي تتوحد معها في صياغة وتحقيق التكتيكات والأجندات المؤدية لإثارة القلاقل وعدم الثقة وفرض الأمر الواقع، عبر استدامة الحروب، ذات الأهمية الجيوسياسية، وكذا مواصلة السطو على ثروات الدول المكتفة اليدين ، أطول وقت ممكن.

وباختصار شديد، لابد من طاولة حوار جديدة للجميع وإيقاف البنادق، كما يجب إيقاف الإنقلاب أولا لتقف الحرب كأول خطوة بإتجاه الحل.
*المقال خاص بـ(يمن مونيتور) ويمنع إعادة نشره دون الإشارة إلى مصدره الأصلي.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي “يمن مونيتور”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق