غير مصنف

قرارات رئاسية تطيح بثلاثة محافظين جنوبي اليمن وتعيين قيادات عسكرية في الجيش

أصدر الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، في وقت متأخر من مساء الأربعاء، قرارات جمهورية قضت بتعيين ثلاثة محافظين وقيادات عسكرية في الجيش.  يمن مونيتور/عدن/متابعة خاصة 
أصدر الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، اليوم الخميس قرارات جمهورية قضت بتعيين ثلاثة محافظين وقيادات عسكرية في الجيش.

وقالت وكالة الأنباء اليمنية “الرسمية” “سبأ”، أن الرئيس هادي أصدر قرارا جمهوريا بتعيين اللواء فرج البحسني، محافظاً لحضرموت مع بقائه قائداً للمنطقة العسكرية الثانية.

وكان القائد العسكري “البحسني” قد تولى قيادة المنطقة العسكرية الثانية في أبريل من العام 2016، وقاد معركة تحرير مدينة المكلا من قبضة تنظيم القاعدة العام الماضي.

ونص القرار الثاني الذي أصدره الرئيس اليمني بتعيين علي بن راشد الحارثي، محافظاً لمحافظة شبوة.

كما عين الرئيس اليمني أحمد عبدالله علي السقطري، محافظاً لسقطرى.

وكان المحافظين السابقين للمحافظات الثلاث التي تقع جنوبي اليمني، قد أعلنوا عن ولاءهم للمجلس الانتقالي الجنوبي الذي أعلن عنه محافظ عدن السابق عيدروس الزبيدي، في مايو الماضي، وأبدت الرئاسة اليمنية والحكومة رفضها له كونه يشكل إنقلاب على الشرعية.

وأصدر الرئيس اليمني كذلك قرارات بتعيين اللواء الركن صالح قايد الزنداني نائبا لرئيس هيئة الأركان العامة في الجيش، واللواء الركن ناصر عبدالله ناصر رويس، رئيساً لهيئة العمليات في القوات المسلحة.

كما عين اللواء الركن أحمد البصر سالم سعيد، أركان المنطقة العسكرية الرابعة التي تتخذ من “العاصمة المؤقتة” عدن مقرا لها جنوب اليمن.

وتشهد اليمن منذ أكثر من عامين حربا عنيفة بين القوات الحكومية الموالية للحكومة والمسنودة بطيران التحالف العر بي، من جهة، ومسلحي الحوثي والقوات الموالية لهم، من جهة أخرى، مخلفة عشرات الآلاف من القتلى والجرحى، و3 ملايين نازح في الداخل، حسب تقديرات للأمم المتحدة، إضافة إلى تسببها بتفشي ظاهرة الفقر وانتشار للمجاعة في عدة مناطق بالبلاد

ومنذ 26 مارس/ آذار 2015 تقود السعودية تحالفاً عربياً ضد الحوثيين وقوات موالية للرئيس اليمني السابق “علي عبدالله صالح” يخوض حرباً شرسة ضد الأخيرين، تقول الرياض والعواصم الخليجية (عدا مسقط) إنه “جاء تلبية لطلب الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي لانهاء الانقلاب وعودة الشرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق