غير مصنفمجتمع

الإضراب المتواصل يهدد حياة مئات المرضى بأكبر مشفى حكومي يمني

يهدد الإضراب المتواصل للأطباء والموظفين في “مستشفى الثورة” بالعاصمة اليمنية صنعاء، حياة مئات المرضى، في الوقت الذي اتخذت السلطات التابعة لجماعة “الحوثي” إجراءات عقابية بحق عدد من الأطباء.

 يمن مونيتور/صنعاء/الأناضول
يهدد الإضراب المتواصل للأطباء والموظفين
في “مستشفى الثورة” بالعاصمة اليمنية صنعاء، حياة مئات المرضى، في الوقت
الذي اتخذت السلطات التابعة لجماعة “الحوثي” إجراءات عقابية بحق عدد من الأطباء.
وقالت طبيبة في المستشفى للأناضول، امس
السبت، إن جميع العمليات الطبية في المستشفى (أكبر مشفى حكومي باليمن) متوقفة، وإن
قسم الطوارئ في المستشفى يعمل بشكل محدود، في ظل الإضراب المتواصل.
وذكرت الطبيبة التي أشارت لاسمها بـ”أمل”،
لاعتبارات أمنية، إن تزايد أعداد المرضى في أقسام المستشفى، دفع بالعشرات منهم إلى
الإقامة في فناء المبنى، فيما افترش آخرون الأماكن المحيطة به.
وأشارت إلى أن الإضراب المستمر من نحو شهرين،
ما يزال مستمراً، للمطالبة بصرف رواتبهم.
وذكرت أن سلطات الحوثيين، ورئيس إدارة المستشفى
(الموالي لهم) سجنوا عدداً من زملائها على خلفية الإضراب، فيما يهددون بفصل آخرين،
واستبدالهم بموظفين موالين لهم.
من جهة، قال بيان صادر عن موظفي وأطباء
المستشفى، صدر في وقت سابق، إنهم يؤكدون تمسكهم بكافة مطالبهم المشروعة، وحقوقهم الوظيفية
والمالية.
وأضاف “نحذر إدارة المستشفى من مغبة
مواصلة ممارساتها القمعية والتعسفية ضد الموظفين المطالبين بأبسط حقوقهم القانونية
والمشروعة اللازمة لاستمرار الخدمة الطبية في هذا المرفق الخدمي والايرادي (يدر دخلاً)
الكبير”.
وأدان البيان “الممارسات غير الأخلاقية
واللامسؤولة التي تقوم بها إدارة الهيئة بحق الموظفين والمتمثلة في تعمدها تلفيق الاتهامات
الباطلة لمن تم اعتقالهم من زملائنا دون مراعاة لأبسط القيم والاخلاقيات المهنية والوظيفية
والإنسانية”.
وطالب البيان سلطات الحوثيين بـ”الإفراج
الفوري عن زملائنا المعتقلين، وإحالة رئيس الهيئة وأعوانه للتحقيق والمحاكمة”.
وكان الأطباء في المستشفى قد بدأوا سلسلة
من الاحتجاجات والاضرابات منذ شهرين، للمطالبة بصرف رواتبهم المتوقفة منذ نحو 6 أشهر،
رغم أن المستشفى يُعد من الجهات الإيرادية.
ولم يتسن للأناضول الحصول على تعليق من
السلطات التابعة للحوثيين، حول بيان موظفي وأطباء المستشفى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق