صحافةغير مصنف

معارك “عتمة” اليمنية أبرز اهتمامات الصحف الخليجية

أبرزت الصحف الخليجية اليوم الأحد, العديد من القضايا في الشأن اليمني, المتعلقة بالتطورات السياسية والعسكرية والإنسانية. يمن مونيتور/وحدة الرصد/خاص
أبرزت الصحف الخليجية اليوم الأحد, العديد من القضايا في الشأن اليمني, المتعلقة بالتطورات السياسية والعسكرية والإنسانية.
وتحت عنوان “المقاومة تحرر منطقة في ذمار وتقتل العشرات من الانقلابيين” قالت صحيفة “البيان” الإماراتية إن المقاومة الشعبية حررت سوق الثلوث الواقع في مركز مديرية عتمة بمحافظة ذمار، بعد ساعات من سقوطه بأيدي ميليشيات الحوثي والمخلوع الانقلابية، إذ أكدت مصادر ميدانية لـ«البيان» أن كتيبة من عناصر المقاومة الشعبية نفّذت التفافاً على عناصر الميليشيات بعد ساعات من سيطرتها على السوق، وأوقعت عدداً من القتلى والجرحى في صفوفهم، فضلاً عن فرار العشرات.
وقالت المصادر إن نتائج الاشتباكات بين الانقلابيين ومقاومة عتمة، التي بدأت قبل نحو خمسة أيام، أسفرت عن خسائر فادحة للحوثيين، حيث قُتل 170 من عناصر الميليشيات، بينهم شقيق مشرف محافظة ذمار أبو زيد الطاووس، وأُسر 15، منهم مشرف المديرية أبو مالك الجرموزي مع عدد كبير من الجرحى.
وتمكنت المقاومة من إعاقة الإمدادات الحوثية القادمة من مدينة ذمار، عبر نصب كمائن استهدفت الإمدادات، لتسفر عن سقوط أكثر من 30 عنصراً من الميليشيات ما بين قتيل وجريح. وواصلت مقاتلات التحالف غاراتها على مواقع الانقلابيين غرب وجنوب غربي تعز.
واستهدفت بثلاث غارات مواقع وتجمعات المسلحين قرب معسكر خالد بن الوليد في مفرق المخا وسط مديرية موزع، إضافة إلى غارتين استهدفتا مواقعهم بمنطقة يختل، وغارتين استهدفتا تحصينات لهم بأطراف مديرية الوازعية.
من جانبها ذكرت صحيفة “المسار” السعودية إن  الاقتصاد الخفي مثل المخدرات والتهريب والسوق السوداء شكل  مصدرا لتمويل الانقلابيين من أنصار الحوثي والمخلوع صالح لمعاركهم وجرائمهم وانتهاكاتهم الواسعة.
وأماط تقرير فريق الخبراء الأممي حول اليمن حجم الانتهاكات الواسعة للانقلابيين اللثام عن شبكة تحالفات هذه الميليشيات وسطوتها المالية وفسادها، مؤكداً أن النزاع في اليمن شـهد انتـهاكات واسـعة النطـاق للقـانون الـدولي الإنسـاني، وأن الحوثيين يستخدمون التعـذيب ضد معارضيهم وأحكموا قبضتهم علـى وكـالتي الاسـتخبارات والأمـن.
كما كشف التقرير أن المخلوع صالح يسيطر فعلياً على شـبكة مـن الحلفاء القبليين والسياسيين والعسكريين، وأن شبكة الحوثيين تملك جناحاً سياسياً وعسكرياً وقراراتها لا زالت في يـد عبـد الملك الحـوثي.
كذلك أكد أن الحوثيين يستخدمون القـذائف الموجهـة المضادة للدبابات والتي لم تكن موجودة في اليمن قبـل الـنزاع، وأن هناك مؤشرات على أن هذه الذخائر إيرانية يجري تهريبها لهم بطرق مختلفة. واتهم الانقلابيين باسـتخدام القـذائف والصـواريخ ضد مدن سعودية.
وأبرزت صحيفة “الإتحاد” الإماراتية سيطرت قوات الشرعية على مركز بلدة «عتمة» في محافظة ذمار، في إنجاز عسكري يمهد لتنامي نفوذ المقاومة في هذه المحافظة القبلية التي تبعد نحو 60 كيلومتراً عن جنوب صنعاء، في حين يجري الجيش اليمني مدعوماً بالتحالف العربي استعدادات مكثفة من أجل إطلاق عملية تحرير محافظة الحديدة الساحلية.
وقالت مصادر محلية إن مسلحي المقاومة الشعبية سيطروا مساء أمس، على منطقة وسوق «الثلوث»، مركز مديرية عتمة، مشيرة إلى أن سيطرة المقاومة على مركز البلدة، جاءت بعد عملية التفاف ناجحة أوقعت قتلى وجرحى من الميليشيات، وبعد ساعات على سقوط المركز بأيدي المتمردين الحوثيين غداة معارك شرسة استمرت طوال الليل.
وأكد مصدر في المقاومة ببلدة عتمة إن رجال المقاومة هاجموا إمدادات وتعزيزات مسلحة للميليشيات الانقلابية، قدمت من مدينة ذمار وبلدات أخرى في المحافظة. وذكر أن الكمائن التي نصبها مقاتلو المقاومة للتعزيزات الحوثية، أسفرت عن مقتل 13 وجرح عشرات آخرين، بالإضافة إلى أسر 12 واغتنام مركبة عسكرية وإعطاب أخرى.
 وبحسب المصدر، فإن كمائن المقاومة الشعبية أعاقت وصول تعزيزات الحوثيين إلى بلدة عتمة، حيث ساد الهدوء الحذر مساء أمس جبهات القتال الداخلية، وأبرزها جبهة حلفان، ونصب مقاتلو المقاومة الشعبية المنتشرون في مناطق حلفان وسوق الثلوث وجبل عتمة والقطع، مدافع ثقيلة باتجاه مواقع الميليشيات الانقلابية.
وسلطت صحيفة “العرب” القطرية الضوء على إعلان  مصدر عسكري يمني أن ثلاثين من عناصر مليشيات الحوثي والرئيس المخلوع علي عبدالله صالح سقطوا بين قتيل وجريح في اشتباكات مع المقاومة الشعبية بمحافظة ذمار جنوبي العاصمة صنعاء.
وذكر المصدر ذاته في تصريح صحفي اليوم أن اشتباكات عنيفة اندلعت بين الجانبين في مديرية /عتمة / في وقت سابق اليوم بعد أن دفعت المليشيات بتعزيزات كبيرة بهدف اقتحام مناطق المديرية والسيطرة عليها، مشيرا إلى أن رجال المقاومة تمكنوا من وضع كمائن محكمة استهدفت إمدادات وتعزيزات المليشيات التي كانت متجهة إلى المديرية ، ما اسفر عن مقتل وإصابة نحو ثلاثين من عناصر المليشيات إضافة إلى أسر/ 12/ آخرين والاستيلاء على عربة عسكرية  تابعة لهم.
وأفاد المصدر العسكري بأن رجال المقاومة تمكنوا اليوم من استعادة منطقة /سوق الثلوث / جنوب مديرية عتمة بعد ساعات من سيطرة المليشيات عليها ، وأعاقوا عملية تقدم أي تعزيزات لها من اتجاه / مدينة ذمار/ عاصمة المحافظة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق