الأخبار الرئيسيةعربي ودوليغير مصنف

جنازة (رفسنجاني) في إيران تتحول إلى مظاهرة لدعم الإصلاحيين

تحولت جنازة الرئيس الإيراني الأسبق علي أكبر هاشمي رفسنجاني، اليوم الثلاثاء، إلى مظاهرة لدعم الزعيمين الإصلاحيين، سيد محمد خاتمي، ومير حسين موسوي. يمن مونيتور/ طهران/ وكالات
تحولت جنازة الرئيس الإيراني الأسبق علي أكبر هاشمي رفسنجاني، اليوم الثلاثاء، إلى مظاهرة لدعم الزعيمين الإصلاحيين، سيد محمد خاتمي، ومير حسين موسوي.
وحسب وكالة الأناضول التركية الرسمية، فإن آلاف من المشاركين في صلاة الجنازة، رددوا هتافات مؤيدة للمعارض موسوي، الخاضع للإقامة الجبرية، والرئيس الإصلاحي الأسبق، محمد خاتمي.
وصباح اليوم، أمّ المرشد الإيراني علي خامنئي، صلاة الجنازة على رفسنجاني، في جامعة طهران، قبل نقل جثمانه؛ ليُدفن في ضريح آية الله الخميني، جنوبي طهران.
وطالب المتظاهرون، بالحرية للزعماء الإصلاحيين، ورفعوا شعارات كانت أبرزها، “مير حسين”، “اليوم يوم العزاء”، “اليوم يوم عزاء موسوي”.
ولم تنجح محاولة السلطات في التشويش على أصوات المشاركين في المظاهرة، برفع أصوات مكبرات الصوت التي كانت محملة على سيارات أُحضرت خصيصا للمشاركة في الجنازة.
وتوفي على أكبر هاشمي رفسنجاني، الذي كان يشغل منصب رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام، أمس الأول الأحد، إثر جلطة قلبية تعرض لها، عن عمر ناهز 82 عاما.
وكان رفسنجاني تولي رئاسة إيران لفترتين متتاليتين بين عامي 1989 و19977.
وذاع صيت موسوي الموضوع قيد الإقامة الجبرية منذ 2011، كأحد قادة حركة الاحتجاجات في 2009، ضد إعادة انتخاب الرئيس المحافظ المتشدد محمود أحمدي نجاد، لولاية ثانية والتي قمعتها السلطات بعنف.
وخاض موسوي الذي شغل منصب رئيس الوزراء طيلة فترة الحرب العراقية – الإيرانية، و فترة رئاسة “علي خامنئي”، الانتخابات الرئاسة الإيرانية في يونيو 2009 ضد نجاد.
وعقب فوز نجاد، اعترض “موسوي” والمرشح “مهدي كروبي” على نتيجة الانتخابات، واعتبروها مزورة.
وأثار اعتراضهم ضجة في البلاد، ولاقى دعما شعبيا واسعاً.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق