كتابات خاصة

تعز العز

إفتخار عبده

تعز.. وهل في مصافي العز أمثالك في المروءة والشجاعة والبسالة والثقافة والقيم، وهل في شروط العز إلا الإنتماء لك والفخر بثباتك وصمودك؛ لها في كل جمال قصة رائعة، وفي كل عز دروس فريدة، وفي كل ثبات وصمود آيات للسائليلن.

حسناء تخاطب بحسنها الوجود.. جميلةٌ تحاكي العالم بكل ثقة وكبرياء وعنفوان، وجمالها الكامن في كل زاوية من زوايا جسدها الطاهر يعج  بالأنفة والكبرياء، ويفصح عن ثبات عظيم في كل لحظة وزمن.
لها من بين البرية ميزة تفردها عن غيرها، فهي تأبى وترفض بكل حنكة وكبرياء كل من وقف أمامها غير مرغوب به.. ترفع رأسها بتغنج جميل يبعث في النفس الشوق الكبير إليها.
كم هي جميلة بحركاتها وسكناتها، رائعة بإفصاحها وسكوتها الذي دائما ما ينبئ عن لحظات تفكير تسبقها عمل عظيم.
وإذا أخذت الجميلة ذات الدلال تمشي، فإنه يفوح من تحت رجليها أريج الكبرياء الذي تسكر به أنوف العالم بلحظة وضحاها.
غانية بعفتها، رائعة بما  تحمل بداخلها من علم ومعرفة وقدرة على الأداء الجميل الرائع.. مدهشة وهذه سمتها.. حالمة وهذا مسماها الذي يحمل بين أحرفه معانٍ لا مد لها ولا جزر.
تعز.. وهل يخفى هذا المسمى على الجميع!
تعز.. وهل في مصافي العز أمثالك في المروءة والشجاعة والبسالة والثقافة والقيم، وهل في شروط العز إلا الإنتماء لك والفخر بثباتك وصمودك.
أيتها المليحة، لكِ في كل جمال قصة رائعة، وفي كل عز دروس فريدة، وفي كل ثبات وصمود آيات للسائليلن.
 للتاريخ يا تعز فيك رواية جميلة.. ها هو يسجد بين يديك إجلالاً في كل واقعة تدخلينها، وأنت أميرة، وتخرجين منها وقد ازددتِ سمواً وشموخا، وللزمان فيك رواية أخرى، فهو يسبح بحمدك وبحمد أهلك آناء الليل وأطراف النهار.
تمرين غير آبهة لما يحدث لك.. تمتلكين أنفة يعجز الكل أمامها.
وكلما حاولوا أن يضعوا لك إساءة أو إهانة فإنكِ تنفضينها كما تنفضين ذبابة عن عارضيك.
كفاكِ عزاً يا تعز.. أنكِ وكل مناطق اليمن الحرة صانعة العز، وكفاكِ فخراً أنك أهل له.
كفانا فخراً أننا منك وأنكِ منا!
*المقال خاص بـ(يمن مونيتور) ويمنع إعادة نشره دون الإشارة إلى مصدره الأصلي. 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي “يمن مونيتور”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق