حقوق وحرياتغير مصنف

“رسائل مسربة” تكشف بشاعة تعذيب المختطفين في سجون الحوثيين بالحديدة غربي اليمن

الرسائل المسربة كشفت أساليب عديدة يمارسها الحوثيون ضد المختطفين في سجون الجماعة المسلحة. يمن مونيتور/ الحديدة/ متابعة خاصة
كشفت رسائل تم تسريبها، اليوم الجمعة، من مسجونين مختطفين لدى جماعة الحوثي المسلحة في القلعة التاريخية بالحديدة أساليب التعذيب والإذلال التي يتعرضون لها على يد عناصر من الجماعة.

وذكر المختطفون في رسائلهم بأن المعاملة السيئة والتعذيب المستمر ومنعهم من أبسط حقوقهم، دفع بهم إلى الإضراب  الجماعي عن الطعام منذ الثلاثاء الماضي.

وأفادت الرسائل أن عدد المختطفين الموجودين في سجن القلعة “60” سجيناً، معظمهم اختطفوا قبل أكثر من عام من أماكن عملهم ومنازلهم من دون أي سبب أو تهمة.

وأفادت رسالة المختطفين أن شخصاً يدعى “أبو صخر”، هو المسؤول الأول عن ما يتعرض له السجناء من تعذيب، إضافة إلى مصادرة الرسائل التي تأتي من أهالي المختطفين، والتلفظ بألفاظ قذرة ونابية على المختطفين وأهاليهم وتمزيق كتاب السيرة النبوية أمام المعتقلين. حد تعبير الرسائل.

كما كشفت الرسائل المسربة عن “تقييد كل اثنين من المختطفين في قيد واحد، وإجبارهما على دخول الحمام سوياً”.

وناشد المختطفون العالم بـ”إنقاذهم من المدعو “أبو صخر”، مشيرين إلى أن “اسمه الحقيقي “ناصر محمد أحمد العقيلي” من محافظة المحويت، شمالي البلاد.

ودعا المختطفون كل وسائل الإعلام  ونشطاء التواصل الإجتماعي ومنظمات حقوق الإنسان إلى مساندتهم والتضامن معهم فيما يواجهون ويحصل لهم داخل السجن من شتى أنواع التعذيب، مشيرين إلى أنهم لم يرحموا حتى كبار السن من التعذيب والضرب.
وتسيطر جماعة الحوثي المسلحة على محافظة الحديدة الاستراتيجية غربي اليمن، وتنشر مسلحيها في الساحل والميناء، وحولت القلعة التاريخية إلى سجن كبير لمناوئيها دون تهم أو محاكمات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق