أخبار محليةالأخبار الرئيسيةغير مصنف

مقاومة صنعاء تدين تفجير عدن و تدعو لتعزيز الأمن في المناطق المحررة

دعت المقاومة الشعبية في صنعاء، اليوم الإثنين، السلطات الشرعية إلى تعزيز الأمن في المناطق المحررة من الحوثيين، معبرة في الوقت نفسه عن إدانتها للعملية الانتحارية التي استهدفت يوم أمس تجمعا لجنود في مدينة عدن، وأسفرت عن مقتل أكثر من 50 منهم. يمن مونيتور/ صنعاء/ متابعات خاصة
دعت المقاومة الشعبية في صنعاء، اليوم الإثنين، السلطات الشرعية إلى تعزيز الأمن في المناطق المحررة من الحوثيين، معبرة في الوقت نفسه عن إدانتها للعملية الانتحارية التي استهدفت يوم أمس تجمعا لجنود في مدينة عدن، وأسفرت عن مقتل أكثر من 50 منهم.
وقال بيان صادر عن  المجلس االأعلىلمقاومة صنعاء اطلع عليه “يمن مونيتور”  ندين بأشد العبارات  عملية عدن الإرهابية الجبانة وكل العمليات التي سبقتها ،مؤكدا  موقفه الرافض لكل أشكال الإرهاب والتطرف.
وطالب البيان الشرعية بتعزيز الإجراءات الأمنية وبذل أقصى الجهود لحماية المناطق المحررة وعلى رأسها العاصمة المؤقتة عدن.
كما دعا إلى سرعة استكمال تحرير بقية المناطق التي تسيطر عليها المليشيات الانقلابية ، على رأسها العاصمة صنعاء لبسط الأمن وتجفيف منابع الإرهاب.
ومضى البيان بالقول إن ” مليشيا الانقلاب التي تنفذ الأجندة الإيرانية هي المستفيد الوحيد من هذا الدمار والدماء التي تسفك وتحاول إظهار الشرعية على أنها غير قادرة على حماية المناطق المحررة.
 وتبنى ما يطلق على نفسه تنظيم “الدولة الإسلامية” أمس الأحد استهداف تجمع لأفراد من القوات الأمنية الحكومية في محيط قاعدة الصولبان العسكرية، ما أسفر عن مقتل 53 جنديا وجرح أكثرمن 60 آخرين.
والأسبوع الماضي، سقط عشرات القتلى والجرحى في تفجير مماثل استهدف جنودا بمعسكر الصولبان أثناء حضورهم لاستلام مرتباتهم، تبنته لاحقا جماعة تطلق على نفسها “الدولة الإسلامية”.
وتأتي هذه التفجيرات بعد أيام من إعلان شرطة عدن القبض على خلية إرهابية تابعة لتنظيم “داعش”، قالت الشرطة حينها، إن التحقيقات أثبتت أنها تتلقى تمويلا من موالين للرئيس السابق، علي عبد الله صالح وجماعة الحوثي المسلحة.
وتتهم السلطات اليمنية صالح والحوثيين بتنفيذ هذه العملية وعمليات مشابهة حدثت خلال الشهور الماضية، متسترين تحت مسميات من قبيل “تنظيم الدولة الإسلامية”.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق