غير مصنف

أمهات المختطفين تطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه ملف المختطفين في سجون الحوثي

طالبت رابطة أمهات المختطفين اليوم الخميس من المجتمع الدولي والأمم المتحدة وجميع المنظمات الحقوقية لتحمل مسؤولياتها الإنسانية والقانونية والأخلاقية تجاه ملف المختطفين والمخفيين قسراً في سجون جماعة الحوثي المسلحة.
يمن مونيتور/صنعاء/خاص
طالبت رابطة أمهات المختطفين اليوم الخميس من المجتمع الدولي والأمم المتحدة وجميع المنظمات الحقوقية لتحمل مسؤولياتها الإنسانية والقانونية والأخلاقية تجاه ملف المختطفين والمخفيين قسراً في سجون جماعة الحوثي المسلحة.
ودعت الرابطة في بيان لها خلال وقفة احتجاجية لها أمام سجن “هبرة” شمالي العاصمة صنعاء إلى جعل ملف المختطفين أولوية في الحل قبل البحث عن حلول للقضايا السياسية.
وقال الرابطة إنها تتابع بقلق الأوضاع التي يمر بها المختطفون والمخفيون قسراً في سجون جماعة الحوثي وصالح المسلحة، وما آلت إليه في الآونة الأخيرة من تعذيب ممنهج بحق المختطفين أدى إلى وفاة بعضهم تحت التعذيب.
وأدانت الرابطة أقدام جماعة الحوثي على ممارسة أصناف متعددة من التعذيب على المختطفين  دون مراعاة لأي قيم أخلاقية أو إنسانية حتى وصل الأمر بهم  إلى تصوير بعض المختطفين وإجبارهم على الاعتراف بجرائم لم يرتكبوها، وعرضها على وسائل إعلامهم لتبرير جريمة اختطافهم للمئات دون أي ذنب، فيما المئات منهم مصابون بالأمراض المزمنة مع دخول فصل الشتاء ويتم منع دخول الأدوية والملابس التي تقيهم شدة البرد..
وطالبت الرابطة في الوقفة الاحتجاجية بسرعة إطلاق سراح المختطفين والمخفيين قسراً الذين خطفوا من بيوتهم ومقار أعمالهم واحتُجِزوا في سجون الحوثيين دون مسوغ قانوني يبرر احتجازهم.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق