أخبار محليةغير مصنف

مصر: نكثف اتصالاتنا للإفراج عن 49 مصرياً اختطفهم الحوثيون في اليمن

أعلنت جمهورية مصر، اليوم الاثنين، اختطاف 49 من مواطنيها من قبل جماعة الحوثي المسلحة في اليمن.

يمن مونيتور/ صنعاء/ وحدة الرصد:
أعلنت جمهورية مصر، اليوم الاثنين، اختطاف 49 من مواطنيها من قبل جماعة الحوثي المسلحة في اليمن.
وأكد سفير مصر في اليمن يوسف الشرقاوي، أنه يتابع واقعة اختطاف أكثر من 49مصريا في محافظة الحديدة اليمنية على يد مسلحين حوثيين.
وتحدثت مصادر حكومية يمنية أن المحتجزين المصريين متواجدين في أحد السجون السرية التي استحدثتها ميليشيات جماعة الحوثي في العاصمة صنعاء.
وأوضح “الشرقاوي”، أنه يتواصل مع الحكومة الشرعية في اليمن ومجموعة السفراء الثمانية عشر من أجل التدخل لممارسة الضغوط على الحوثيين، من أجل الإفراج على المصريين المحتجزين.
وأشار السفير المصري في اليمن، إلى أن وزارة الخارجية تتابع أيضاً من جانبها الإفراج عن المصريين المحتجزين.
من جهته قال المستشار أحمد أبوزيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، أن مصر تواصل مساعيها على مدار الساعة للإفراج عن عدد من المواطنين المصريين المقيمين في مدينة الحديدة، والذين يقدر عددهم بـ49 مواطنا مصريا، ويعملون في مختلف الأنشطة والأعمال الحرة ويقيمون في المدينة منذ سنوات؛ حيث ألقي القبض عليهم واحتجازهم في السجن الاحتياطي في العاصمة صنعاء.
وأوضح المتحدث باسم الخارجية أن سفير مصر في اليمن، يوسف الشرقاوي، أجرى اتصالات مكثفة ومتشعبة بناء على توجيهات من وزارة الخارجية للعمل على تأمين الإفراج عن المواطنين المحتجزين في أسرع وقت؛ حيث تواصل مع كل من رئيس الوزراء، وزير الخارجية، ورئيس البرلمان اليمني، ووزير الخدمة المدنية باعتباره الوزير المختص بالتواصل مع المنظمات الإنسانية الدولية ورئيس لجنة الإغاثة اليمنية، فضلا عن التواصل مع المبعوث الدولي لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، والذي وعد بتكثيف اتصالاته مع جميع الأطراف اليمينية للإفراج عن المحتجزين.
وعلى التوازي مع ذلك، أجرى السفير المصري اتصالات مع شخصيات يمنية مستقلة لديها علاقات قوية مع أطراف ومناطق مختلفة في اليمن بهدف تأمين الإفراج عن المحتجزين، وقد أسفرت كل تلك الاتصالات عن السماح للمحتجزين بالتواصل مع عائلاتهم واستقبال ممثلين عنهم، وكان مقررا الإفراج عنهم أول أمس السبت 3 سبتمبر الجاري.
وأضاف المستشار أبوزيد، أن جهود الإفراج عن المحتجزين شهدت بعض التعقيدات خلال الساعات الأخيرة نتيجة التسرع في تداول معلومات غير دقيقة في وسائل الإعلام تتعلق بحالة المحتجزين ووضعيتهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق