الأخبار الرئيسيةغير مصنف

الصحة العالمية: مقتل أكثر من7 آلاف شخص منذ بدء الحرب في اليمن

 أعلنت منظمة الصحة العالمية، اليوم الأحد، مقتل أكثر من 7 آلاف شخص ، فيما جرح أكثر من 36 ألف آخرين منذ بداية الحرب في البلاد قبل أكثر من عام ونصف.
يمن مونيتور/صنعاء/متابعات خاصة
 أعلنت منظمة الصحة العالمية، اليوم الأحد، مقتل أكثر من 7 آلاف شخص ، فيما جرح أكثر من 36 ألف آخرين منذ بداية الحرب في البلاد قبل أكثر من عام ونصف.
وقالت المنظمة في تقرير نشره موقعها الإلكتروني ” حتى الـ25 من الشهر الماضي، قُتل أكثر من 7,070 شخصاً وجرح أكثر من 36,818 آخرين نتيجة للصراع، طبقاً لبيانات المرافق الصحية في اليمن.
وأضاف التقرير ” أن مسحا  جديدا حول النظام الصحي في اليمن، أجرته المنظمة ووزارة الصحة العامة والسكان، أظهر  أن أكثر من نصف المرافق الصحية في البلاد إما أغلقت أبوابها أو ما تزال تعمل بجزء من طاقتها، وأن هناك نقصاً حاداً في عدد الأطباء في أكثر من 40% من المديريات.
وكشفت النتائج النهائية لنظام رسم خرائط توافر الموارد الصحية في 16 محافظة شملها المسح من إجمالي 22 محافظة يمنية،  أن 1,579 مرفقاً صحياً (45%) فقط من أصل 3,507 من المرافق ما تزال تعمل بكامل طاقتها، وأن 1,343 مرفقاً (38%) تعمل بجزء من طاقتها، فيما توقف العمل تماماً في 504 (17%) مرفقاً صحياً.
وحسب التقرير نفسه فقد  كشفت نتائج المسح أيضا عن تعرض 274 مرفقاً صحياً لأضرار نتيجة العنف، ومنها 69 مرفقاً دُمرت بالكامل و205 مرافق دِمرت بشكل جزئي.
وقال التقرير إنه” من  أصل 276 مديرية شملها المسح، فإن 49 منها تفتقر تماماً للأطباء، كما أن 42% من إجمالي المديريات لديها طبيبان أو أقل (في كل مديرية)، فيما بلغ عدد الأَسرة المتوفرة في المستشفيات، 6.2 سريرا لكل 10,000 من السكان؛ وهو ما لا يلبي المعيار الدولي الذي يتطلب 10 أَسرة على الأقل لكل 10,000 من السكان.
وبين التقرير أن ”  هذا النقص الحاد في الخدمات الصحية قد يؤدي  إلى حرمان المزيد من السكان من الحصول على التدخلات الصحية المنقذة للحياة، كما قد يحرم الأمهات والأطفال حديثي الولادة من الحصول على خدمات التمنيع والرعاية الصحية في مرحلة ما قبل وبعد الولادة، وأنه يمكن أن يلجأ المرضى ممن يعانون من الأمراض المزمنة إلى دفع تكاليف أكبر للحصول على العلاج أو الامتناع عن تلقِّيه.
وأردف التقرير بالقول إن ” غياب خدمات إدارة الأمراض السارية المناسبة قد يتسبب في ازدياد مخاطر تفشي الأمراض مثل الكوليرا والحصبة والملاريا وغيرها من الأمراض المتوطنة.
واختتم  تقرير منظمة الصحة العالمية قائلا ”  جميع المحافظات اليمنية تقريباً  تأثرت بسبب الصراع المستمر، وأن أكثر من 14 مليون شخص باتوا بحاجة للمساعدات الإنسانية العاجلة بمن فيهم حوالي 2.1 مليون نازح.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق