أخبار محليةتفاعلغير مصنف

مستشار رئاسي يمني: الانتقاص من شرعية الرئيس المنتخب يفتح الباب للفوضى والإرهاب

أكد مستشار الرئيس اليمني للإعلام والثقافة “نصر طه مصطفى” اليوم الأحد إن أي محاولة للانتقاص من شرعية المنتخب سيفتح الباب للفوضى  والإرهاب ومنح العمليات الانقلابية المسلحة المشروعية الكاملة. يمن مونيتور/ متابعة خاصة
أكد مستشار الرئيس اليمني للإعلام والثقافة، “نصر طه مصطفى”، اليوم الأحد، أن أي محاولة للانتقاص من شرعية المنتخب سيفتح الباب للفوضى والإرهاب ومنح العمليات الانقلابية المسلحة المشروعية الكاملة.
وأوضح “مصطفى”، في تغريدات بصفحته على موقع التدوين المصغر “تويتر”، أن موافقة دول العالم تباعاً على سفراء اليمن المرشحين من حكومة الرئيس هادي هو اعتراف غير منقوص بشرعيتها، وهذا ما لم يستطع الانقلابيون فهمه.
وأكد أن “هادي جاء بتوافق وإرادة وطنية بعد ثورة شعبية سلمية اعترف بها العالم.. فكيف نقبل اليوم سلطة تأسست على انقلاب وتمرد مسلح أدانه العالم كله؟!
وأفاد مستشار الرئيس اليمني أن شرعية الرئيس هادي هي المظلة الآمنة لكل اليمنيين بما فيهم من انقلبوا عليها وأي تسوية جذرية وعميقة وعادلة يجب أن تتم تحت هذه المظلة.
وكانت الحكومة اليمنية قد قبلت اليومين الماضيين تسلّم خارطة السلام الأممية رغم تحفظها على مضمونها، لكنها عادت للتحذير منها مجددا، والتلويح بأنها ليست سوى”قنبلة موقوتة”، لن تجلب لليمنيين السلام الذي افتقدوه منذ قرابة العامين.
وتتعرض السلطات الشرعية في اليمن لضغوط دولية كبيرة خلال الأيام الماضية من أجل قبولها بالتعاطي مع الخارطة الأممية، وحتى لا تظهر بموقف المعرقل لها، بدأت ببعث رسائل عن انطباعها عنها، والنتيجة التي سيكون عليه اليمن في حال تم اعتمادها من قبل المجتمع الدولي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق