اخترنا لكمكتابات خاصة

حرب الخليج الرابعة

عدنان هاشم

استمرار التوتر وتهديد الملاحة الدولية في باب المندب قد يدخل دول شبه الجزيرة العربيةفي حرب خليج (رابعة)، بالرغم من كونه احتمال ضعيف شهدت منطقة الخليج ثلاثة حروب  (الأولى1980-1988) بين العراق وإيران، و(الثانية1990-1991) بين الخليج والعراق فيما عرف بـ(غزو الكويت)، وحرب الخليج الثالثة (الغزو الأمريكي للعراق 2003)، ورغم المآسي وتوتر السياسة الخليجية داخلياً وخارجياً بسبب تلك الحروب إلا أن شبه الجزيرة العربية كانت تخرج أقوى من المرحلة التي سبقتها.

وقد لا تكون حرب الخليج هذه المرة في المياه الخليجية- إن حدثت لا قدر الله- قد يكون باب المندب هو المكان الرئيس لحدوث مثل تلك الحرب أو حتى لا استقرار دائم عليه بفعل الاستفزات الإيرانية المستمرة. وهو ما بدا واضحاً في الخطاب الإعلامي الإيراني، جنباً إلى جنب، مع مواجهة إيران لاتهامات متزايدة باستهداف الملاحة الدولية على باب المندب، بتزويد الحوثيين قبل أو بعد (2015م) بصواريخ مضادة للسفن استخدمت حتى الآن أربع مرات ضد سفينة إماراتية وثلاث مرات ضد مدمرات أمريكية، ويعتقد على نطاق واسع أنها صواريخ نوع “نور-سي-802″، التي تملكها إيران.

بغض النظر عن الجهة التي تقف وراء استهداف الملاحة الدولية- بالرغم أن إيران زادت من حدة التوتر بتقدم سفينتين حربيتين بعد ساعات من قصف مدمرة أمريكية رادارات الحوثيين- فإنها تعطي احتمالات دراسة ردة الفعل الأمريكية بشأن قضايا إقليمية تهدد مصالحها، وقد يخلق ذلك أزمة أشبه بأزمة (الصواريخ الكوبية 1961م)، أثناء الحرب الباردة، أما الاحتمال الثاني فإن هذا الاستهداف يعطي تجربة مشابهة للهجوم الصاروخي من طائرة عراقية بضرب السفينة الحربية “يو أس أس ستارك” عام 1987م وقتل (37) بحاراً أمريكياً (خطأً) وأدخل واشنطن في حرب الخليج الأولى.

وبما أننا ذكرنا حرب الخليج الأولى والتي يطلق عليها أيضاً (حرب الناقلات)-تركزت بشكل رئيس على البحر- يمكن الإشارة إلى المعارك التي دارت بين الولايات المتحدة وإيران على مياه الخليج ففي 1988، اصطدمت الفرقاطة الامريكية المزودة بالصواريخ الموجهة «صامويل بي روبرتس» بلغم إيراني، وكادت السفينة تغرق(لم يقتل أحد) قبل انقاذها، فردت البحرية الأمريكية بإطلاق عملية عسكرية شكلت أوسع تحرك هجومي لها منذ الحرب العالمية الثانية. ثم تحركت نحو ست سفن حربية أمريكية ضمن مجموعتين منفصلتين لتدمير منصتي نفط إيرانيتين، فرد الإيرانيون بإرسال زوارق سريعة مسلحة وفرقاطات وطائرة من طراز «إف-4» لاستهداف السفن الحربية الأمريكية. ومع بداية المعركة أغرقت واشنطن على الأقل ثلاثة زوارق إيرانية سريعة، وزورقا حربيا، وفرقاطة واحدة. فيما كانت خسائر الولايات المتحدة هي سقوط المروحية “كوبرا”. ولم تنتهي الحرب إلا بعد ثلاثة أشهر عندما استهدفت حاملة طائرات أمريكية (يو إس إس فينسين) طائرة مدنية إيرانية عن طريق الخطأ معتقدة أنها حربية وقتل 290 شخصاً. وأعلن وقتها المرشد الخميني تجرعه للسم وقبول السلام مع العراق.

ومع أن الغموض يكتنف الجهة التي قامت باستهداف السفن في باب المندب، فإنه لا يجب تغيير الاحتمال الأخير، بإقتراب حرب إقليمية في المضيق (وليس حرباً عالمية كما يروج عدد من المحللين)، وهو ما تحاول إيران ترويجه بدعايتها الإعلامية على الأقل حسب الخطابات الرسمية الإيرانية خلال الفترة الماضية.

السبب الآخر من المخيلة الإيرانية، فإغلاق مضيق هرمز للضغط على الغرب فسيؤثر في اقتصادها الذي يعتمد على (45بالمائة) من دخل الدولة القومي على ما يتم تصديره من نفط للصين والهند عبر هذا المضيق، وقد تعتقد إيران أن تأثير الملاحة في مضيق باب المندب لن يؤثر سلباً على عائداتها النفطية فسوقها سيستمر بالنشاط نحو شرق آسيا لا غربها، فيما ستصاب أسواق النفط الخليجية بموجة من الهلع إلى جانب العالم.

من ناحية أخرى تبدو إيران مصابة بالضجر جراء تجاهلها في سوريا فروسيا استحوذت على كل الكعكة من المفاوضات، والحرس الثوري الإيراني بعيد عما يدور عدا ما ينشر في الإعلام أو ما تقدمه المعلومات المخابراتية رغم شحتها، فالحليف الروسي غير منفتح على ما يريد تحقيقه وما دور إيران فيه، لذلك تحاول بمقدار جيد من المراغة من ارسال رسائل للولايات المتحدة أن باستطاعتها التأثير على مضيق باب المندب كما يمكنها غلق هرمز، وبغض النظر عن مدى قدرة إيران على ذلك إلا أن إقلاق مضيق باب المندب وحالة عدم الاستقرار فيه سيوقف وإن كان جزئياً حركة الملاحة الدولية وتتأثر المصالح الدولية والأمريكية في آن واحد.

البعد الداخلي يظهر الحوثيين/صالح مستفيدين بشكل واضح من تلك العمليات الأربع، في مسارين اثنين، تهديد الحكومة اليمنية أن باستطاعتهم إحضار القلق الدولي إلى المضيق، بعد نقل البنك المركزي إلى عدن، والمسار الثاني إظهار قدراتهم القتالية والتسليحية أنها على ما يرام ولم تتأثر بقرابة 20 شهراً من الحرب، فبالتزامن مع مهاجمة السفن أطلق الحوثيون/صالح صواريخ بالستية من نوع (بركان-1) -يشبه إلى حد كبير صواريخ (شهاب-2)- على أراضي المملكة العربية السعودية.

تعتقد إيران أن استمرار استنزاف المملكة العربية السعودية في اليمن، سينهك قدراتها القتالية والعسكرية والسياسية، وذلك بالفعل ما يدور فمع استمرار الحرب، وإدخال فاعلين دوليين بشكل يفوق حجم تأثير الأزمة اليمنية سيطيل مدة الحرب التي لا يبدو أنها ستنتهي قريباً، كما أن طهران باستمرار استنزاف السعودية في اليمن سيمكنها من تعبئة أكبر داخل المملكة والخليج العربي لموالين لها لاستنزافها داخلياً، أو في الدول المجاورة لها بما في ذلك البحرين والكويت، لاستخدامهم في المرحلة اللاحقة، لذلك فإن إنهاء حرب اليمن بما يضمن أمن شبه الجزيرة العربية والتي تتضمن حل جماعة الحوثي (تنظيماً- وعسكرياً) وتسليم الجماعة للسلاح، وإلا فالمستفيد من استمرار حرب كهذه تزيد من دخول فاعلين دوليين من خارج المنظومة العربية، لن تكون سوى إيران وحدها، وإن كانت استفادة مؤقتة.

ورغم ذلك فإن استمرار التوتر وتهديد الملاحة الدولية في باب المندب قد يدخل دول شبه الجزيرة العربية في حرب خليج (رابعة)، بالرغم من كونه احتمال ضعيف إلا إنه لا يمكن تجنب وضعه أمام العين في التحركات الدبلوماسية ولتحديد ما هية الأخطار التي تواجه أمن شبه الجزيرة العربية كانت اقتصادية أو عسكرية أو سياسية. ومجدداً، حسم معركة اليمن بما يضمن عودة الدولة هو الكفيل بردم أي احتمالات انجرار لحرب أوسع، وتجنب تحقيق الأهداف الإيرانية كانت بتهديد من اليمن عبر ميليشيا مسلحة أو اكتمال تحميل التعبئة لحركات تابعة لها داخل دول الخليج، وكلما مضى وقت أكبر كلما خسر أمن الجزيرة العربية وكسبت إيران.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق