أخبار محليةالأخبار الرئيسيةتقارير

البحر الأحمر وعملية السلام اليمنية.. لعبة الأمن البحري رافعة الحوثيين السياسية الجديدة (تحليل)

يمن مونيتور/ وحدة التقارير/ خاص:

منذ نوفمبر/تشرين الثاني بدأ الحوثيون حملة إنفلات أمني بحري في منطقة باب المندب، بمنطق بسيط إلى حد ما أن الهجمات الفاعلة تستهدف مساعدة الفلسطينيين لوقف جرائم الحرب الإسرائيلية في قطاع غزة والتي بدأت في الشهر الذي سبقه.

تأتي الهجمات مع تعريف واسع للغاية لمفهوم “المساعدة” والذي وصلّ إلى حد تجنيد مئات الآلاف –حسب إعلانات الحوثيين- لصالح فلسطين. لكن ما يحدث هنا هو تحول الأمن البحري إلى ورقة مساومة، ورمز في لعبة ذات مخاطر أكبر يلعبها الحوثيون على حساب الاقتصاد العالمي بحثاً عن مكاسب سياسية. وهم بذلك يخاطرون بجذب الجميع تقريبًا إلى هذه اللعبة نظرًا للسلطات القضائية المعقدة المرتبطة بالشحن والاقتصادات المترابطة التي تتأثر.

وتزامنت الهجمات مع نشر تقارير تتحدث عن اقتراب توقيع خارطة طريق مع الحوثيين برعاية الأمم المتحدة، حيث كان من المتوقع أن تضغط المملكة العربية السعودية على مجلس القيادة الرئاسي لتوقيع اتفاق مع الحوثيين. بعد مرور أشهر قال مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن أن هجمات البحر الأحمر تجمد عملية السلام اليمنية، محذراً من تغيّر مواقف الأطراف بناء عليها.

تحركات الأمم المتحدة

وقال دبلوماسي يمني مطلع لـ”يمن مونيتور”: إن المبعوث الأممي يضغط من أجل مفاوضات مباشرة بين الحكومة المعترف بها دولياً والحوثيين في مسقط في وقت قريب.

على الرغم من أن المبعوث الأمريكي إلى اليمن تيم ليندركنع الدخول في عملية سلام يمنية بوقف الهجمات في البحر الأحمر، وهو ما يبدو أنه يعقد الجهود الحالية. حيث تشن الولايات المتحدة وبريطانيا هجمات على مخازن الحوثيين في شمالي البلاد يعتقد أنها تطلق الصواريخ والطائرات المسيّرة باتجاه السفن في البحر الأحمر.

وأضاف الدبلوماسي: أن السعودية تسعى للوصول إلى اتفاق، وأن المبعوث الأممي يضغط على الحكومة الدخول في المفاوضات “دون شروط”.

وتحدث المسؤول شريطة عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول بالحديث لوسائل الإعلام.

اتفاق جديد وإمكانية بقائه

وفيما يتوقع محللون الوصول إلى اتفاق إلا معظمهم يشككون في صموده.

وتقول ندوى الدوسري الباحثة غير المقيمة في معهد الشرق الأوسط في واشنطن إن ما يحدث “ليس عملية سلام يمنية هي مفاوضات بين المخابرات السعودية والحوثيين وهناك فرق بين الأمرين”.

وأضافت: أنه اتفاق سياسي بين السعوديين والمتمردين وسيتم احضار مجلس القيادة الرئاسي والضغط عليه للتوقيع على الاتفاق.

وأشارت إلى أن السعوديين والإماراتيين “قوضوا حلفائهم في اليمن لذلك لديهم النفوذ لإجبارهم على التوقيع على الصفقة”.

وتابعت ندوى الدوسري في ندوة عُقدت على الانترنت: لذلك ليست الحكومة اليمنية أو مجلس القيادة الرئاسي من سيفسد الاتفاقية، بل الحوثيون هم من سيفعلون ذلك.

ولفتت إلى أن سجل الحوثيين الخاص يتحدث عن ذلك.

يتفق مع ندوى الدوسري، وولف كريستيان بايس وهو زميل أقدم في مجال الصراعات المسلحة في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية: إن المفاوضات ليست بين اليمنيين هي مفاوضات بين الحوثيين والسعوديين، لأنه أولاً وقبل كل شيء.

وأشار “كريستيان بايس ” إلى أن تكرار المسؤولين عمّا يمكن وصفه “عملية السلام” –لعدم وجود تعبير أفضل- “ما زالوا يقولون طوال الست السنوات الماضية، أن السلام قاب قوسين أو أدنى، مجرد بضعة أيام أخرى لتحقيق اختراق، لدينا خريطة طريق اتفقنا على 98% منها.  يجب حل قضايا صغيرة مثل دفع الرواتب وستنجز الأمور”.

لكن لم يحدث أيأً من ذلك!

خطط الحوثيين التالية

من جانبهم يريد الحوثيون أقصى استفادة من الاتفاقية –حسب الدوسري. وذلك “بإبعاد السعوديين عن الطريق وهو أحد أهدافهم الاستراتيجية قبل البدء بخطوتهم التالية الاستيلاء على كل اليمن ومنذ بدية الهدنة تمركزوا وقاموا بتجنيد مقاتلين وكل ذلك يريدون الاستعداد لحين خروج السعوديين ثم سوف يقومون بالتصعيد للسيطرة على كل اليمن.

وتخلص الدوسري إلى أن “بقية الفصائل والأطراف الأخرى لن تكون مفسدة للاتفاق بل الحوثيين من سيقومون بذلك”.

وأشارت إلى أن مجلس القيادة الرئاسي أبدى تأكيده على أنه مستعد للدخول في اتفاق مع الحوثيين ويكون “لدينا تحول سياسي بشرط وجود الشراكة”.

ولفتت إلى تصريح القيادي في جماعة الحوثي محمد علي الحوثي الذي قال “إن جماعته لا تعترف بأي من قادة لا يعترفون بمجلس القيادة الرئاسي، ولا يملكون أي حكومة بل يرونهم كأنهم مرتزقة. لذلك فإن الحوثيين هم المفسدين”.

ويستمر الحوثيون بهجماتهم في البحر الأحمر على الرغم من إعلان الولايات المتحدة وبريطانيا عملية “حارس الازدهار” وشن هجمات على البر اليمني تستهدف مخازن الجماعة. فيما أعلن الاتحاد الأوروبي عن عملية أخرى في البحر الأحمر لحماية السفن التجارية من هجمات الحوثيين.

 

علاقة البحر الأحمر بعملية السلام اليمنية

وأبدى كريستيان بايس تساؤله للقادة الغربيين: هي أين العلاقة بين استراتيجيتكم العسكرية للبحر الأحمر، واستراتيجيتكم السياسية والإجابة المختصرة هو أنه لا يوجد ارتباط.

وأضاف: اعتقد أنه هناك الكثير مما لا يراه الأشخاص في المجتمع السياسي وهو التهديد المحتمل الذي يظهره الحوثيون في البحر الأحمر في الوقت الحالي، واستمر في إظهار هذا التهديد.

وتوقع كريستيان بايس “أن توقيع اتفاق سلام بين السعودية والحوثيين سيحتفظ للجماعة المسلحة بالقدرة على تنفيذ الضربات بشكل دائم. أعنى ذلك سيكون في البحر الأحمر أو ضد السعودية أو دول أخرى طالما أنهم يحتفظون بالترسانة الاستراتيجية”.

وتابع أن الحوثيين “سيستخدمون ذلك أيضاً كسلاح سياسي وهذا ما كانوا يفعلونه باستمرار في مهاجمة السفن التجارية أو في الماضي ضد السعودية والإمارات إذ كانت هجمات سياسية لم يتم تصميمها لإحداث قدر كبير من الضرر بل لانتزاع تنازلات سياسية”.

ولفت إلى أن “هجمات الحوثيين –خارج الحدود- أحدثت أضرار لكن هدفها الرئيسي لم يكن تسجيل نقاط عسكرية بل تتعلق بتسجيل نقاط سياسية، حول إظهار قدرتهم على إظهار القوة بعيد عن الأراضي اليمنية”.

 

ثغرات المفاوضات الحالية

وقال كريستيان بايس في الندوة التي تابعها “يمن مونيتور”: إن على الجميع الافتراض أن الحوثيين سيستمرون في فعل ذلك حتى لو كان هناك اتفاق سلام. حيث “عندما لا يكونون راضين على الموقف الدولي تجاههم، فسوف يستخدمون ترسانتهم مرة أخرى لتوضيح موقفهم. لذلك هذه هي العلاقة بين عملية السلام وهجمات البحر الأحمر”.

وأكد الباحث في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية أن “المفاوضات الحالية لا تأخذ هذا الاعتبار حقاً”

ولفت بايس إلى أنه “من خلال متابعة الأزمة اليمنية فإن عليك عند التفاوض مع الحوثيين أن تفعل ذلك من موقع قوة. وتقدم اتفاقية ستكوهولم (2018) أين فقدنا هذه القوة، إذ أن المجتمع الدولي وليس التحالف الذي تقوده السعودية منذ ذلك الوقت في موقف دفاعي ويرى الحوثيون ذلك أنها علامة من الله أنهم يسيرون على الطريق الصحيح.”

وأضاف “أنه ممكن أن يتم التوصل لاتفاق سلام، والتوقيع على شيء ما، لكن ما لم نعيد تقييم الطريقة التي نتعامل بها مع الدول كمجموعة عسكرية سيتستمرون بفعل ذلك كما يفعلون منذ 2016 من حيث مهاجمة دول الجوار في كل مرة عندما يواجهون مشكلة أنهم لا يحصلون على ما يريدون”.

وحذر الباحث في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية من استخدام الحوثيين “هجمات البحر الأحمر كرافعة سياسية للوصول على طموحهم”.

 

ورقة مساومة

من جهته حذر ألكسندرو كريستيان هوديشتينو وهو ضابط في القوات البحرية الرومانية الذي يعمل حاليًا في مركز التميز للأمن البحري (MARSEC COE) في تركيا من استخدام الحوثيين البحر الأحمر كورقة مساومة.

وقال “هوديشتينو”: يمكن للمرء أن يفترض أن الحوثيين يدركون جيدًا التكاليف الناجمة عن إساءة استخدامهم للنظام البحري العالمي، مما يمنح الأمن البحري قيمة كورقة مساومة يمكن أن يتاجروا بها بشكل فظ من أجل مصالحهم.

وأضاف أن هجمات الحوثيين غير معروف التكهن بها، “بمعنى أن العالم لا يعرف إلى متى وإلى أي مدى سيكونون على استعداد للتعرض لتهديد الأمن البحري”.

وأشار إلى أن “هذا النوع من انعدام الأمن البحري يمنح ميزة كبيرة في اتخاذ القرار للمعتدين”. كما يوسع قائمة مطالبهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى