كتابات خاصة

بداية الجمال والروعة

افتخار عبده

أمطار غزيرة تسقط فوق بلادي محاولة إزاحة الأوجاع وتنظيف القلوب المشوبة  بالأحقاد. ها هو موسم الجمال قد أطل علينا بأبهى حلله الجميلة، هاهو الصيف قد أتى يفرد علينا جناحيه الجميلين، إنها بداية الجمال، بداية الروعة، افتتاحية كبرى للمناظر الخلابة التي تزيح عن النفس المنكسرة همومها.
آيةٌ من آيات الله العظيمة للمتكبرين الذين يرون أنفسهم أقدر على كل شيء.
أمطار غزيرة تسقط فوق بلادي محاولة إزاحة الأوجاع وتنظيف القلوب المشوبة  بالأحقاد.
لله ما أروعها من لحظات تلك التي يسقط فيها المطر وأنت تراه من نافذة غرفتك بزخاته تلك التي يعبث بها الريح ذهابًا وإيابا، يتسلل  إليك هواء بارد يعطيك شوقا لتناول كوبًا من القهوة اليمنية السمراء وعندها يكتمل الجمال وتزداد النشوة، حيث يخالط البرود خيوط حرارة تلك القهوة وحيث تختلط رائحة القهوة برائحة التراب المليئة بماء السماء.
عندها يترك مجالًا  للهم أن يزول، وعندها ينزاح من فوق العيون ما كان يصيبها بالإغماء، ويذهب القلق بعيدًا ليدع  مجالًا   لانشراح  الصدور.
سبحانك يا إلهي  ما أعظمك، هاهي رحمتك تنزل على الضعفاء بردًا وسلامًا، وتنزل على المتكبرين دروسًا كبيرة تبين قدرتك عليهم، رحمتك يا إلهي وسعت كل شيء، وعدلك يارب العالمين يظهر في أرض كادت أن تختفي العدالة فيها.
 إن أمطارك اليوم تعطي البلاد أنواعًا من الطمأنينة للمستضعفين الذين يرون قدرتك في كل شيء من حولهم،  وتعطي الظالمين دروسًا أن الله قد يجرفهم جميعًا لكنه ما زال يمهلهم قليلًا لعلهم يرجعون.
كم هي الرسائل الربانية التي تحدث اليوم في العالم مع انتشار الظلم وكثرة المظلومين، كم هي العبر التي تقدم اليوم للظلمة من خلال يومياتهم المليئة بالأوبئة الفتاكة التي قد أحدثت ما أحدثته في البلدان التي كانت ترى نفسها أن لا سلطة فوق سلطتها، الأيام المليئة بالعواصف الشديدة والفيضانات والسيول الجارفة التي تودي بالناس إلى الموت على مرأى من الجميع لعلهم يعتبرون ويحاولون التمعن بقدرة الله عليهم وأنه ما زال لهم من الممهلين.
سبحانك يا إلهي هأنت تعيد الحياة للأرض الميتة أعد ياربي الإيمان والخشوع لقلوب الظالمين أو اضربهم ببعضهم واخرجنا من بينهم سالمين .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق