الأخبار الرئيسيةغير مصنف

“هادي” يبحث مع المبعوث الأممي سبل إحلال السلام في اليمن

في لقاء عقد في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن. يمن مونيتور/ عدن/ متابعات خاصة
بحث الرئيس اليمني، عبدربه منصورهادي، اليوم الثلاثاء، مع المبعوث الأممي، مارتن غريفيث، سبل إحلال السلام في البلاد.
وفي اللقاء الذي عقد في مدينة عدن، أشاد هادي، بمساعي وجهود غريفيث الحميدة نحو السلام المرتكز على المرجعيات الثلاث المتمثلة بالمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني والقرارات الأممية ذات الصلة وفِي مقدمتها القرار2216، حسب وكالة سبأ اليمنية الرسمية.
وأكد هادي رغبته والشعب اليمني ودول التحالف العربي للسلام الذي لا يعي معناه ومفهومه الانقلابيون الحوثيون، ويستدعونه فقط ظاهرياً عند شعورهم بالتراجع والانكسار لكسب مزيد من الوقت، لزرع الألغام والدمار والتي تحصد الأبرياء من أبناء شعبنا اليمني، حسب الوكالة.
من جانبه عبر المبعوث الأممي عن سروره بهذا اللقاء الذي يأتي في إطار التشاور الدائم مع الرئيس هادي، الذي يستشعر نواياه الصادقه نحو السلام انطلاقاً من مسؤولياته التي يحملها تجاه شعبه ووطنه.
وقال غريفيث “سنعمل على التشاور مع مختلف الأطراف لبلورة الرؤى والأفكار الممكنة المتسقة مع مرجعيات السلام، والتأكيد على الجوانب الإنسانية في هذه المرحلة”.
وأوضح في حديث لوسائل الإعلام_حسب الوكالة_ “عقدنا لقاءاً مثمراً مع الرئيس هادي، وركزنا على الجوانب الإنسانية في عموم اليمن، وتحدثنا عن إطلاق سراح جميع الأسرى والمعتقلين من كل الأطراف”.
وشكل هادي لجنة بإشراف رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر لبلورة الأفكار حول المشاورات التي تسبق اَي مفاوضات مباشرة بين الأطراف، ولدراسة أي مقترحات يقدمها المبعوث الأممي، حسب المصدر.
ولأكثر من مرة التقى غريفيث الرئيس هادي، من أجل العمل على حل وضع الحديدة ومينائها، ومن ثم الدخول إلى طاولة المفاوضات لحل الأزمة اليمنية المتفاقمة منذ أكثر من ثلاث سنوات.
وتتمسك الحكومة اليمنية، بانسحاب الحوثيين من الحديدة ومينائها، للدخول في أي مشاورات مقبلة، في حين يصر الحوثيون على موقفهم بعدم تسليم الحديدة أو مينائها.
 
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق