كتابات خاصة

تعصبات

فتحي أبو النصر

هذا هو السؤال الحفري العميق الذي ينبغي أن يهزّ ويزلزل كل الأطراف في الساحات العربية المشتعلة بالحروب الداخلية بلا استثناء، كي يخجلوا من ذواتهم قليلاً وحتى تكون فرصة مثلى للمراجعات والتصويبات!

ترى ما نفع أن تستخدم ضد خصمك سلاح العنف والاقصاء الذي كنت ترفضه وتناضل ضده لمجرد أنه استخدمه ضدك؟

هذا هو السؤال الحفري العميق الذي ينبغي أن يهزّ ويزلزل كل الأطراف في الساحات العربية المشتعلة بالحروب الداخلية بلا استثناء، كي يخجلوا من ذواتهم قليلاً وحتى تكون فرصة مثلى للمراجعات والتصويبات!
فالمؤكد كما يقول تاريخ الشعوب الإستثنائية إن فكرة الانتقام مهينة للإنسان الحقيقي.. وأما من يوقف التعامل بها فهو الأقوى، لا العكس.. ولذلك لا حرية ولا تعايش ولا أمن مع ما تصنعه متواليات فكرة الانتقام.. كما أن فكرة الانتقام تجعل من فكرة التغيير أمرا محالا.. والحال أن مشكلة مجتمعاتنا المتخلفة هي غطرسة الأقوياء في كل مرحلة، فيما الغطرسة مرض قبلي عشائري مذهبي طائفي وسخ.
لذلك لا مناص لنا من أن ندافع عن فضيلة حقوق الإنسان كإنسان حتى الرمق الأخير، فهي المرتكز لنفي خطيئة الطغيان وتعزيز وعي العدل والمصالحة الوطنية بالابتعاد عن آثام الماضي توقا لمستقبل أقل خيبة.
والثابت أن كل حركات وتكوينات السلاح والإرهاب تبقى في أمس الحاجة إلى جلسات وبرامج سياسية ومدنية للعلاج من الإدمان على العنف.. ذلك أن مشكلة العنف، تتمثل في الإدمان على العنف بحيث يصبح حالة ادمانية تهدئ أعصاب المنتسبين إليه وتبهجهم وتجعلهم يقدسون أوهامهم إضافة إلى نشوتهم المدمرة للمجتمعات.. وهكذا، فإنهم يحتاجون مع كل جرعة دموية الى زيادة الجرعة التالية للأسف.. على أن التعصب يحدث حين يضيق أفق التسامح، ويتسع أفق التسامح حينما لا نتمحور حول رؤيتنا التعصبية المغلقة.
والمعنى: أن التعصب هو مشكلة العقل المنفعل عموما. وبالتأكيد: كل متعصب لا يعول عليه.. فالتعصب يأتي ويترسخ نتيجة فهم خاطئ للذات وللآخر.. والواقع أنه لا يمكن الإرتقاء بمجتمعات التعصب دون فضح تنويري واع ومسؤول لكل المفاتن الزائفة التي يغذيها وعي التعصب نفسه ويقينياته الواهمة.. بينما يعتبر التطرف الديني هو أقوى أنواع التعصب انتشارا ودمارا وتغذية للكراهيات.
فالمتعصب ينطلق من عقدة نفسية وفكرية عميقة ومتشنجة ومهووسة بإمتلاك الحقيقة، كما يتملق ويؤجج ويستغل دائما غرائز الهياج الجماعية لدى الجماهير التي هي الوقود المثالي للتعصب.. وحسب خبراء التربية فان التعصب يعتبر نتيجة مباشرة لعملية التنشئة الاجتماعية السلبية، حيث تتراكم القيم والمواقف المحددة سلفاً تجاه الأشياء والأفعال والرؤى والأشخاص لتتفاعل فيما بينها شيئا فشيئا، وتشكل نسقا من الأفكار والاتجاهات والمعتقدات المتعصبة.. لكن الأسوأ في مسألة التعصب، هو تعصب الضحية حين تريد أن يتلبسها تعصب الجلاد بالمقابل!
أما التسامح فهو الذي يجعل السعادة حقاً أصيلاً ممكناً لكل إنسان، كما بالتسامح لا نكون مقهورين أو قاهرين، على عكس العدوانية التي تجعلنا مجرد مقهورين وقاهرين فقط!
وبالمقابل، فإن المتسامحين هم سراج العالم، أهل الحكمة والرشد، صناع التعايش، سدنة السلام وعشاق الحياة. مصقولة أرواحهم بالحب كما بهموم المستقبل الإنساني المثالي فيما يعتبرون العفو قوة ويتجاوزون ألمهم بوعيهم الروحي العميق. وهكذا يراهنون على القيمة الإنسانية العليا ويجددون أنفسهم ويتفوقون ويتجاوزون.
العدوانيون من ناحيتهم أيضاً ؛ مجرد طلاب ثأر وهم السبب الرئيس لسطوة البطش في هذا العالم.. إنهم أهل الطيش والجهالة.. يتشبعون بالعنف ويبتكرون الخراب.. صارمون في إذكاء تشوهاتهم بشدة.. خائبون.. يفكرون في بعث الماضي الانتقامي السيئ ويعتبرون العفو إهانة كما أن العدوانية خط دفاعهم الوجودي الأول.. لكن طريق الارتقاءات شاق وطويل.
وبالرغم من التحديات التي لا توصف، إلا أننا سنستطيع التسامح يوما وننجو حين وحتى تتحقق العدالة.. كذلك فإن الأمم العظيمة هي التي تقدم الدروس التاريخية الملهمة.. ولطالما أربكني وحيرني موقف اليابان في التسامح بعد هزيمتها في الحرب العالمية الثانية إثر معارك شرسة وقنبلة ذرية ومليون قتيل ومشوه واستسلام وإقرار مرير بالهزيمة.. فاليابان عرفت بانتهاجها العنف والكبرياء والقسوة والنزعة العسكرية على مدى قرون فضلاً عن احتلالها المتكرر لشعوب أخرى وإهانتها وقهرها.
لكنها -وبعد ضرب أمريكا لها بالقنبلة النووية- قامت بغربلة شجاعة لتراث فكرها السياسي والعسكري، بعدما تحولت من جلاد إلى ضحية ليكون التحول القيمي الكبير والفارق والانضج. وفي الحقيقة، ثمة نصوص عربية وإسلامية محرضة على العنف تحتاج أن نخضعها لمبضع النقد ومن ثم الازدراء الثقافي.. ذلك أن “الحداثة تسامح”، والتسامح هو المعيار الإنسانوي الرفيع فقط.. لكن الموقف الثأري من الأفكار التي تخالفنا وأصحابها يعد موقفاً ضد الأخلاق، فما بالكم بالثقافة.. الثقافة كحاضن للأخلاق في الأساس.. في السياق أيضا نجدنا في حضرة أيقونة التسامح الخالدة نيلسون مانديلا الذي تسامى فوق جروحه بوعي مستقبلي ثاقب.. بينما كان تسامحه بداية حقيقية لجنوب أفريقي جديد غير مقيد بآثام الماضي، وهذا الاختبار الإنساني الأخلاقي هو أعلى مراحل اختبار الإنسانية، لقد نجح فيه نيلسون مانديلا بحكمة متفوقة وروح طهرتها الآلام.
فلقد كانت تشغله عقب خروجه من السجن، كيفية تعامل السود في جنوب إفريقيا مع إرث الظلم من البيض ليقيموا مكانه عدلاً.. كان يعي أن “إقامة العدل أصعب بكثير من هدم الظلم، فالهدم فعل سلبي، والبناء فعلٌ إيجابي”.. كما خلصت به تجارب الحياة إلى أن “النظر إلى المستقبل والتعامل معه بواقعية، أهم بكثير من الوقوف عند تفاصيل الماضي المرير”.. وطبعا، فإننا لا نعني بالتسامح ذلك الذل أو تلك المهانة، وإنما إحترام الإنسان على قاعدة الحق والعدل مع احترام شرعية الاختلاف الخلاق على قاعدة إدارة الخلافات بوعي ومسؤولية ومبادئ قانون.. على أن التسامح لا تحققه لحظة الضعف القسرية بالتأكيد، بقدر ما تحققه لحظة القوة السامية بمعانيها المرنة والتنويرية ثقافيا، وبالتالي سياسيا واجتماعيا، الأمر الذي من شأنه أن يجبر كل الأضرار التي قد تحصل في الوعي الجمعي الوطني بالمحصلة.
المقال خاص بـ(يمن مونيتور) ويمنع إعادة نشره دون الإشارة إلى مصدره الأصلي.
*المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن سياسة “يمن مونيتور”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق