الأخبار الرئيسية

الأكثر مشاهدة

اخترنا لكم

"عبدالرب الشدّادي".. رحيل حارس الثورة والجمهورية (بروفايل)

السبت 08 أكتوبر 2016 12:32

يمن مونيتور/ مأرب/ خاص

برحيل اللواء عبدالرب الشدادي، يكون الجيش الوطني الموالي للحكومة اليمنية ضد الحوثيين وحليفهم الرئيس السابق "علي عبدالله صالح" قد خسر واحداً من قياداته الميدانيين، الذين حافظوا على شرفهم العسكري وانحازوا للشعب في أحلك الظروف.

ومساء أمس الجمعة، أصابت قذيفة هاون أطلقها الحوثيون موقعاً متقدماً للجيش يرابط فيه القائد الشدادي، ما أدى إلى استشهاده وبعض رفاقه، لينشر، بعدها بلحظات، مركز القوات المسلحة اليمنية على "تويتر" بيان النعي كالتالي: الجيش الوطني ينعي استشهاد قائد المنطقة العسكرية الثالثة اللواء الركن عبدالرب الشدادي أثناء قيادته لمعارك التحرير في جبهة صرواح غرب مأرب.

سطع نجم "عبدالرب الشدادي" المنحدر من مديرية العبدية غربي مأرب، مع اندلاع ثورة الشباب السلمية 11 فبراير 2011 والتي اطاحت بنظام الرئيس السابق علي عبدالله صالح، وبات اسمه يتردد في الساحات باعتباره ضمن القادة العسكريين الذي انحازوا للثورة وأعلنوا ولاءهم لها.

في مارس/ آذار 2011، تولى الشدادي قيادة إحدى الكتائب العسكرية التي أوكلت لها مهمة حماية الحزام الأمني حول ساحة التغيير بصنعاء ضمن القيادات التي أعلنت ولاءها لثورة الشباب وعلى رأسهم "علي محسن صالح" أبرز رفاق الشدادي، لكن الأخير عاد إلى مسقط رأسه "مأرب" بعد اجتياح الحوثيين للعاصمة صنعاء، ليتولى في الـ8 من أبريل/ نيسان قيادة المنطقة العسكرية الثالثة (مقرها مدينة مأرب)، وقائداً للواء 13 مشاه، وتم ترقيته وفقاً للقرار الجمهوري، إلى رتبة لواء.

قاد الشدادي المعارك في مأرب، وبحنكته وفقاً لشهادات مقربين منه، استطاع أن يصد أشرس الزحوفات العسكرية للحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق "صالح"، على المحافظة النفطية شرقي البلاد.

منذ السادس من سبتمبر/ أيلول الماضي، رابط الشدادي في منطقة صروح، آخر معاقل الحوثيين غربي مأرب، حيث تدور معارك ضارية مذ ذاك. رفض الرجل نصائح جنوده وقيادة الجيش، وحتى نائب الرئيس اليمني ورفيق دربه "علي محسن صالح" الذين حاولوا مراراً، وفقاً لمصادر "يمن مونيتور"، أن يقنعوا الرجل بالعودة إلى الصفوف المتأخرة حفاظاً على حياته، لكنه قرر خوض المعركة بنفسه.

وحسب المصادر، فقد "أقسم الشدادي ألا يعود إلى المدينة إلا بعد تحرير صرواح أو "الشهادة" في سبيل الدين والوطن"، وخاض،أمس الجمعة، إلى جانب جنوده كبرى المعارك بصرواح، فَقَدَ خلالها اثنين من كبار قادته هما "خالد مقري" و"مبخوت العرادة"، ليلتحق بهما بعد بضعة ساعات من استشهادهما.

وقال الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في برقية العزاء إن "الوطن برحيل الشدادي خسر رجلاً من أنبل رجالاته ورحيله في مثل هذه المرحلة يمثل خسارة وطنية كبيرة"، داعياً أفراد القوات المسلحة إلى "الاقتداء بالرجال الأبطال والسير على دربهم والانتصارلقضيتهم من أمثال اللواء الشدادي".

وفي بيان النعي، أشادت وزارة الدفاع وهيئة أركان الجيش اليمني بخصال الراحل الشدادي قائلاً إنه "كان حارساً أميناً لأحلام شعبه وتطلعاتهم وعبر عن ذلك في انحيازه المبكر لثورة 11 فبراير 2011".

اضاف البيان أن اللواء الشدادي سطر تاريخا ناصعا وسجل بطولات وانتصارات سيلخدها شعبنا اليمني وقواته المسلحة وستحفظ الأجيال اسمه كرمز وطني خالد، باذلاً وقته وروحه في خدمة وطنه وشعبه وأذاق أعداء الوطن الويلات في كل المعارك التي خاضها كقائد فذ وشجاع.

وينقل "عبدالله القادري"، وهو صحفي رافق الشدادي في كثير من تنقلاته، أن الرجل منذ انطلاق العملية العسكرية "نصر2" لم يعد إلى المدينة أو إلى منزله، وهو ما أضطر الوفد الحكومي وعلى رأسه نائب الرئيس اليمني "علي محسن صالح"، إلى زيارته في جبهات القتال بصرواح.

وينقل القادري في شهادته لـ"يمن مونيتور"، أن الرجل كان لا ينام إلا ساعة أو ساعتين بالليل، لينطلق كل صباح لتفقد وحداته العسكرية المرابطة في المعركة وترتيب صفوفها ووضع الخطط العسكرية.

"يعتبر الشدادي هو الدينمو المحرك للمعركة، يتنقل من موقع إلى موقع، من المقدمة إلى الدعم اللوجستي، إلى المدفعية، إلى تموين". يقول القادري.

ويضيف "يوم عيد الأضحى زاره نائب الرئيس "علي محسن صالح "، وقيادات المقاومة لاقناعه بالعودة إلى مواقع متأخرة قليلاً للراحة، لكنه رفض رفضاً قاطعاً، وقضى عيده بين الكتائب والصفوف الأمامية هناك.

وحتى كتابة هذه المادة، ما يزال منصب قائد المنطقة العسكرية الثالثة التي تركها الشدادي، شاغراً، لكن مصادر متواترة ترجح أن يتولاها اللواء الركن "عادل القميري"، المفتش العام للقوات المسلحة، والشخصية العسكرية المعروفة.

Print
 

أدخل تعليقا جديدا

الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق :
CAPTCHA image
أدخل في المربع أدناه الرمز الموجود في الصورة أعلاه
إضافة التعليق
شبكة يمن مونيتور الإخبارية - جميع الحقوق محفوظة 2015